منتديات الاستاذه رشا رزق

مرحبا بك ايها الزائر هيا لا تتردد في التسجيل بمنتدانا ستجد فيه المتعة والترفيه اما ان كنت مسجل من قبل فاضغط عل زر الدخول واملا بياناتك

منتدى عن كل مايخص رشا رزق


    قصص متنوعه للاطفال

    شاطر

    عنـ رشا ـاد
    روشي مسؤل بدرجه ملك
    روشي مسؤل بدرجه ملك

    عدد المساهمات : 49
    تاريخ التسجيل : 05/11/2009

    قصص متنوعه للاطفال

    مُساهمة  عنـ رشا ـاد في الخميس ديسمبر 10, 2009 9:14 am

    بندر:



    كان بندر محبوبا في مدرسته عند الجميع من أساتذة وزملاء ، فإذا استمعت
    الى الحوار بين الأساتذة عن الأذكياء كان بندر ممن ينال قسطا كبيرا من
    الثناء والمدح
    سئل بندر عن سر تفوقه فأجاب :أعيش في منزل يسوده الهدوء والاطمئنان بعيدا عن المشاكل فكل يحترم الاخر ،وطالما هو كذلك فهو يحترم نفسه وأجد دائما والدي يجعل لي وقتا ليسألني ويناقشني عن حياتي الدراسية ويطلع على واجباتي فيجد ما يسره فهو لايبخل بوقته من أجل أبنائه فتعودنا أن نصحو مبكرين بعد ليلة ننام فيها مبكرين وأهم شئ في برنامجنا الصباحي أن ننظف أسناننا حتى إذا أقتربنا من أي شخص لا نزعجه ببقايا تكون في الاسنان ، ثم الوضوء للصلاة. بعد أن نغسل وجوهنا بالماء والصابون ونتناول أنا وأخوتي وجبة إفطار تساعدنا على يوم دراسي ثم نعود لتنظيف أسناننا مرة أخرى ونذهب الى مدارسنا
    وإن كان الجميع مقصرين في تحسين خطوطهم فإني أحمد الله على خطي الذي تشهد عليه كل واجباتي..ولا أبخل على نفسي بالراحة ولكن في حدود الوقت المعقول ، فأفعل كل ما يحلو لي من التسلية البريئة
    أحضر الى مدرستي وأنا رافع الرأس واضعا أمامي أماني المستقبل منصتا لمدرسي مستوعبا لكل كلمة، وأناقش وأسأل وأكون بذلك راضيا عن نفسي كل الرضا
    وإذا حان الوقت المناسب للمذاكرة فيجدني خلف المنضدة المعدة للمذاكرة ، أرتب مذاكرتي من مادة الى أخرى حتى أجد نفسي وقد استوعبت كل المواد ، كم أكون مسرورا بما فعلته في يوم ملئ بالعمل والأمل .






























    القلمـ والممحاهـ :



    كان داخل المقلمة، ممحاة صغيرة، وقلمُ رصاصٍ جميل..‏ قال الممحاة:‏

    كيف حالك يا صديقي؟‏.

    أجاب القلم بعصبية:

    لست صديقك!‏ اندهشت الممحاة وقالت: لماذا؟‏..





    فرد القلم: لأنني أكرهك.‏

    قالت الممحاة بحزن :ولم تكرهني؟

    ‏. أجابها القلم:‏ لأنكِ تمحين ما أكتب.‏ فردت الممحاة: أنا لا أمحو إلا الأخطاء .‏

    انزعج القلم وقال لها: وما شأنكِ أنت؟!‏.

    فأجابته بلطف: أنا ممحاة، وهذا عملي. فرد القلم: هذا ليس عملاً!‏.


    التفتت الممحاة وقالت له: عملي نافع، مثل عملك. ولكن القلم

    ازداد انزعاجاً وقال لها: أنت مخطئة ومغرورة .‏







    فاندهشت الممحاة وقالت: لماذا؟!. أجابها القلم: لأن من يكتب أفضل ممن يمحو

    قالت الممحاة:‏ إزالةُ الخطأ تعادل كتابةَ الصواب. أطرق القلم لحظة، ثم

    رفع رأسه، وقال:‏ صدقت يا عزيزتي!‏

    فرحت الممحاة وقالت له:

    أما زلت تكرهني؟‏.

    أجابها القلم وقد أحس بالندم:

    لن أكره من يمحو أخطائي.‏

    فردت الممحاة:

    وأنا لن أمحو ما كان صواباً. قال القلم:‏

    ولكنني أراك تصغرين يوماً بعد يوم!‏.


    فأجابت الممحاة:

    لأنني أضحي بشيءٍ من جسمي كلما محوت خطأ. قال القلم محزوناً:

    ‏ وأنا أحس أنني أقصر مما كنت!‏


    قالت الممحاة تواسيه:

    ‏ لا نستطيع إفادة الآخرين، إلا إذا قدمنا تضحية من أجلهم.‏ قال القلم مسروراً:‏

    ما أعظمك يا صديقتي،

    وما أجمل كلامك!‏.فرحت الممحاة، وفرح القلم، وعاشا صديقين

    حميمين، لا يفترقانِ ولا يختلفان..













    حمار الرجل الصالح:






    في يوم من الأيام ...منذ قديم الزمان وقبل الإسلام كان رجل صالح

    راكباً حماره فمر بقرية، قد دمرت وفنى أهلها

    فشرد بذهنه وأخذ يفكر في حال هذه القرية
    ثم سأل نفسه متعجباً و مندهشاً. هؤلاء أموات كيف يخلقون من جديد؟..

    كيف؟..وهذه العظام البالية كيف تعود صلبة؟وكيف تكتسي من

    جديد وتعود إليها الروح وتبعث إليها الحياة!؟






    ورويداً...رويداً. راح النوم يداعب عيني الرجل الصالح وما هي

    إلا لحظات قصيرة حتى غاب عن الوعي, وراح في نوم عميق دام

    مائة عام كاملة. قرن من الزمان والرجل الصالح في رقدته

    هذا ميت بين الأموات وكذلك حماره .



    بعد مضي مائة عام من موت الرجل الصالح أذن الله له أن يبعث من

    جديد فجمع عظامه وسوى خلقه ونفخ فيه من روحه. فإذا هو قائم

    مكتمل الخلق كأنه منتبه من نومه. فأخذ يبحث عن حماره ويفتش عن طعامه وشرابه
    .
    ثم جاء ملك سأله: كم لبثت في رقدتك؟ فأجاب الرجل: لبثت يوماً أو بعض يوم.







    فقال الملك: بل لبثت مائة عام، ومع هذه السنين الطويلة، والأزمان

    المتعاقبة فإن طعامك مازال سليماً وشرابك لم يتغير طعمه. فقال الرجل:

    عجباًهذا صحيح!

    فقال الملك:

    انظر إنه حمارك، لقد صار كومة من العظام ...انظر ...إلى

    عظام حمارك فالله عز وجل سيريك قدرته على بعث الموتى.






    نظر الرجل الصالح إلى عظام حماره فرآها وهي تتحرك فتعود

    كل عظمة في مكانها حتى اكتملت ثم كساها الله لحما ًفإذا بحماره

    قائم بين يديه على قوائمه الأربع .

    حينئذ اطمأنت نفسه وازداد إيمانه بالبعث فقال الرجل الصالح:

    أعلم أن الله على كل شيء قدير.




    القصة السآبعة


    السمكات الثلاث



    في إحدى البحيرات كانت هناك سمكة كبيرة ومعها ثلاث سمكات صغيرات أطلتإحداهن من تحت الماء برأسها، وصعدت عالياً رأتها الطيور المحلقة فوق الماء.. فاختطفها واحد منها!!





    والتقمها..وتغذى بها!! لم يبق مع الأم إلا سمكتان !
    قالت إحداهما : أين نذهب يا أختي؟
    قالت الأخرى: ليس أمامنا إلا قاع البحيرة...
    علينا أن نغوص في الماء إلى أن نصل إلى القاع!

    وغاصت السمكتان إلى قاع البحيرة ...
    وفي الطريق إلى القاع ...
    وجدتا أسراباً من السمك الكبير ..المفترس!





    أسرعت سمكة كبيرة إلى إحدى السمكتين الصغيرتين
    فالتهمتها وابتلعتها وفرت السمكة الباقية.

    إن الخطر يهددها في أعلى البحيرة وفي أسفلها!
    في أعلاها تلتهمها الطيور المحلقة ....
    وفي أسفلها يأكل السمك الكبير السمك الصغير!
    فأين تذهب؟ ولا حياة لها إلا في الماء !!
    فيه ولدت! وبه نشأت !!
    أسرعت إلىأمها خائفة مذعورة‍وقالت لها:
    ماذا أفعل ياأمي ؟إذا صعدت اختطفني الطير‍‍‍‍‍‍‍‍‍!
    وإذا غصت ابتلعني السمك الكبير !
    قالت الأم : ياابنتي إذا أردت نصيحتي ... " فخير الأمور الوسط"

    بنوته
    روشي مسؤل بدرجه ملك
    روشي مسؤل بدرجه ملك

    عدد المساهمات : 199
    تاريخ التسجيل : 04/10/2012
    الموقع : في عا لم الامل

    رد: قصص متنوعه للاطفال

    مُساهمة  بنوته في الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 6:05 am

    سبحان الله كيف العظام ترجع سبحان الله

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أغسطس 18, 2018 1:08 am