منتديات الاستاذه رشا رزق

مرحبا بك ايها الزائر هيا لا تتردد في التسجيل بمنتدانا ستجد فيه المتعة والترفيه اما ان كنت مسجل من قبل فاضغط عل زر الدخول واملا بياناتك

منتدى عن كل مايخص رشا رزق


    رشا رزق شادن اليافي في دار الاسد في عيدا الخامس

    شاطر
    avatar
    الموسيقى الحائرة
    Admin

    عدد المساهمات : 197
    تاريخ التسجيل : 24/06/2009
    العمر : 24

    رشا رزق شادن اليافي في دار الاسد في عيدا الخامس

    مُساهمة  الموسيقى الحائرة في الثلاثاء يوليو 07, 2009 4:59 am

    تحتفل دار الأسد للثقافة والفنون هذا الشهر بعيدها الخامس وقد أقامت الدار مؤخراً أمسية احتفالية شاركت فيها فرقة باليه البولشوي البيلاروسية وفرقة إنانا للمسرح الراقص وهوائيات الفرقة الفيلهارمونية السورية وكورال الحجرة في المعهد العالي للموسيقى شكلت حدثاً متميزاً .
    ومن بين نشاطات الدار في هذا الشهر أمتعتنا كل من رشا رزق ، مغنية السوبرانو الصاعدة ، و د. شادن اليافي على البيانو بأمسية رائعة في مسرح الدراما غنت فيها رشا عدة " أغاني فرنسية عن الحب والحزن " للمؤلفين الموسيقيين الفرنسيين الشهيرين : غابرييل فوريه (1845-1924) وكلود ديبوسي (1862-1918) . في القسم الأول من الأمسية غنت رشا ثماني أغانٍ من تلحين غابرييل فوريه للشعراء الفرنسيين الرومنطيقيين : فيكتور هوغو ولوكونت دوليل وسولي برودوم وأرمان سيلفستر وبول فيرلين وجان ريشوبان . ربما لم يسمع الكثير من القراء بكل هؤلاء الشعراء ولكن الجيل الذي أنتمي إليه والذي كان يدرس اللغة الفرنسية إلى جانب اللغة العربية منذ الصف الأول الابتدائي يعرفهم معرفة جيدة وبعضنا تأثر تأثراً عميقاً بروائع هذا الشعر . بالرغم من أن "فوريه" عاش في زمن "ديبوسي" ولكن أسلوبه الموسيقي أقرب إلى الكلاسيكية المدرسية فموسيقاه تنساب بهدوء وأمان وتنتهي نهاية مدروسة ومنتظرة ودون مفاجآت ، ولعل ذلك يعود إلى أنه ظلّ عازف أرغن كنيسة المادولين في باريس وأستاذ التأليف الموسيقي في كونسرفتوار باريس زمنا طويلا . مواضيع القصائد شاعرية وحالمة وعاطفية . ففي قصيدة "أيار" يتحدث فيكتور هوغو ، شاعر فرنسا الأول ، عن الورود التي تكسو السهول ويهمس في أذن حبيبته أن تترك روحها تمتزج مع الطبيعة والغاباتِ والظلالِ الساحرة . أما سولي برودوم فيقول "نحن - الاثنين - جالسان على ضفة الموج الذي يمضي ، نشهده كيف يمضي...."...إنها أشعار تترك في نفوس الشباب أعمق الأثر وتثير أحلى الأمنيات المخملية , وهي هنا تصدح بصوت رشا المؤثّر والمعبّر لتزيد من عواطف الشباب ولتعيد إلى قلوب من تخطّو تلك الفترة الحلوة من حياة الإنسان ذكريات حلوة تضفي الكثير من السعادة عليهم في مراحل الحياة الأخيرة . قامت الآنسة "أنسام السيد" بإلقاء ترجمة عربية لكل قصيدة قبل غنائها ، والتي قامت بترجمتها مشكورة السيدة فاطمة صبري اليافي ، أرملة أستاذنا الكبير الدكتور عبد الكريم اليافي ، وهو مما زاد في تجاوب الحضور مع الموسيقى والغناء . في نهاية الجزء الأول صفق الجمهور للشابات الثلاثة رشا المغنية الصادحة وشادن الموسيقية وعازفة البيانو الرائعة وأنسام التي أضفت أنساماً شاعريةً عذبة على الأمسية . بعد الاستراحة عادت رشا وشادن إلى أداء ست أغانٍ من تأليف كلود ديبوسي وكلها لأشعار بول فيرلين وهو من أروع شعراء الرومانسية الفرنسية ، كما ألقت أنسام ترجمة تلك القصائد بأداءٍ جميل ومؤثر . أذكر منها مقطعاً صغيراً من "أغنية المطر" : " تنهمر الدموع في قلبي كما يهطل المطر فوق المدينة . ما هذه الكآبة الساجية التي تسرّبت إلى قلبي ؟ يا لصوت المطر العذب على الأرض وفوق السطوح يغزو قلبي الضَجِر . يا لأغنية المطر ..." .ديبوسي هو سيد المدرسة التعبيرية الفرنسية وموسيقاه تتميز بأصالة واضحة وبرنين موسيقي عجيب ذي تأثير سحري على المستمع . لقد حلقت رشا في غنائها وشادن في أدائها المعبر والشاعري على البيانو وكذلك أنسام في إلقائها الرنان . لقد كانت أمسية موسيقية رائعة تشكر عليها المشاركات الثلاثة وكذلك السيدة اليافي على ترجمتها العربية الرائعة التي تعسر على أقدر المتمكنين من اللغة الفرنسية . كم يتمنى المستمعون الجادّون أن تكون كل الأمسيات الموسيقية من هذا النمط ومن هذا المستوى الراقي والممتع .
    بمناسبة احتفال الدار بعيدها السنوي الخامس نتمنى لها ، ولكل العاملين فيها والمشجعين لها ، من كل القلب ، المزيد من النجاح والتقدم في رفع راية الفن الراقي والجادّ لكي تكون منبعاً لأفضل ما قدمه موسيقيو العالم وموسيقيونا الشباب الواعدون بمستقبل موسيقي مزدهر حتى تغدو سوريا الحبيبة مركزاً من مراكز العطاء الفني والموسيقي العظيم في العالم ... ولا يتحقق ذلك حتى تبدأ الجهود الجادة للبدء بتحضير ومن ثمّ بتقديم الأوبرات العالمية وهو ما سيشجع مؤلفينا الموسيقيين على البدء بتأليف أوبرات عربية على مستوى عالمي ... ولا يوجد مستحيل في هذا الوجود إذا صدقت النيات وصفت الرؤى ومتُنت العزيمة ... الأمل كبير في أن تتحقق هذه الأحلام الكبيرة في غضون السنوات الخمس القادمة حتى تترافق الاحتفالات القادمة بالعيد العاشر بأداء إحدى الأوبرات العالمية : ربما "عائدة" لفيردي أو "الناي السحري" لموتسارت أو "كارمن" لبيزيه ؟؟؟؟
    الأمل أن تتحقق هذه الأحلام والأمنيات فمن سار على الدرب وصل ، وكل عام والدار بألف خير .

    بنوته
    روشي مسؤل بدرجه ملك
    روشي مسؤل بدرجه ملك

    عدد المساهمات : 199
    تاريخ التسجيل : 04/10/2012
    الموقع : في عا لم الامل

    رد: رشا رزق شادن اليافي في دار الاسد في عيدا الخامس

    مُساهمة  بنوته في الجمعة أكتوبر 05, 2012 2:18 am

    مشكورة ويسلمو

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 22, 2018 5:36 am